القائمة
سلة المشتريات

بذور عشبة الريحان - Ocimum basilicum - بذور للبيع

بذور عشبة الريحان ocimum-basilicum
بذور عشبة الريحان ocimum-basilicum
بذور عشبة الريحان ocimum-basilicum
بذور عشبة الريحان ocimum-basilicum
بذور عشبة الريحان ocimum-basilicum
بذور عشبة الريحان ocimum-basilicum
بذور عشبة الريحان - Ocimum basilicum - بذور للبيع
  • التوفر: متوفر
  • عدد البذور: 100 بذرة
6.00 ريال
التصنيف النباتي
الاسم العلميOcimum basilicum
العائلةالشفوية
وقت الزراعةبداية الربيع
التكاثر بالبذور

الريحان عشب عطري ينمو في الطقس الدافئ، ويتكاثر بالبذور، وينمو في غضون أسابيع، لكنه ينمو فقط في الهواء الطلق عند ارتفاع درجة حرارة التربة جيدًا،


فوائد زراعة الريحان في المنزل

زراعة الريحان إضافة طبيعية للعديد من أنماط الطبخ والمأكولات، ولا شيء يضاهي طعم البهارات الطازجة عند الطبخ.

حوض واحد من بذور الريحان سيوفر نصف كوب تقريبًا أسبوعيًا من الريحان الطازج، وحتى لو كانت مساحة المطبخ صغيرة يمكن زراعته في مكان مشمس على حافة النافذة، في تربة جيدة التصريف، وسيبقى نضرًا طيلة أشهر الصيف.


طريقة زراعة الريحان

المكان: يزرع الريحان في تربة جيدة التصريف في مكان مشمس، وعند زراعته في الحدائق يمكن رش بذوره بين الطماطم.

الوقت: بذور الريحان بطيئة النمو، ولا تنمو في الطقس البارد أو الصقيع؛ لذا يجب زراعته في بداية الربيع، سواء كانت طريقة الزراعة بالشتلات أو بالبذور، وإذا لزم الأمر يجب تغطيتها بالبلاستيك؛ للحفاظ عليها من التلف، ومن الأفضل أن لا تقل درجة الحرارة عن 21°.

التكثير: يتكاثر الريحان بالبذور والشتلات عن طريق قطع الريحان ووضعه في الماء إلى أن تنمو جذوره، وفي العادة تحتاج أسبوعًا أو أقل لذلك، وبمجرد ظهور الجذور ينقل إلى التربة.


متطلبات زراعة الريحان

التربة: يحتاج الريحان تربة رطبة جيدة التصريف، ودرجة حموضتها محايدة؛ أي أن تكون التربة مسمدة في بداية الموسم، وإذا كانت التربة غنية جدًا، سيفقد الريحان بعضًا من نكهته الشديدة.

الإضاءة: ينمو الريحان جيدًا في البيئات الدافئة التي تستقبل حوالي ست ساعات من الشمس يوميًا، ومن الممكن أن ينمو في بيئة تتعرض للشمس أقل، لكنه لن يكون كثيفًا جدًا، ويجب أن لا تكون هذه الشمس حارقة؛ أي أن يتعرض لها في ساعات الصباح أو العصر.

الري: يسقى الريحان عندما يكون ملمس التربة جافًا، وتسقى التربة فقط، وليست جميع أجزائه.

التباعد: تكون المسافة بين شتلات الريحان بحسب نوعه؛ مثلًا إذا كانت مساحة الأصيص صغيرة، فإنه من الأفضل اختيار الريحان الصغير الأوراق.

الزراعة المصاحبة: يعيش الريحان في ظروف جوية مشابهة للأعشاب والخضروات الأخرى، مثل: الطماطم، والبقدونس، ويمكن زراعته بجانبها أو بجانب البابونج، والخس، والفلفل، 


حصاد الريحان

لا يوجد وقت حصاد حقيقي ونهائي للريحان، وهذه أحد ميزاته، بالإضافة إلى أنه كلما قطف من الريحان أكثر ازداد إنتاجها، والحصاد المنتظم سيبقي النباتات ممتلئة ومستديرة، ومن الأفضل حصاد أوراق الريحان العلوية؛ لأن القريبة من الجذور يكون طعمها مرًا.

بمجرد أن يبلغ طول نبات الريحان حوالي 15-20سم يُحصد بحسب الحاجة، مباشرة من فوق نقطة التقاء ورقتين كبيرتين، ويكون الحصاد من جميع الأغصان بالتساوي.


رعاية نبات الريحان

للحفاظ على رطوبة التربة يجب أن يكون الريّ بانتظام، وأفضل ما يكون في الصباح الباكر.

حصاد الريحان أولًا بأول يشجع على نمو أوراق جديدة.

إذا بدأ الريحان بالإزهار ستبدأ أوراقه بفقدان النكهة وسيتوقف نموه؛ لذا يجب إزالة الزهور، وستعود النكهة خلال يومين.

إذا كانت العناية بالريحان صحيحة، فإن الريحان سيستمر حيًا لمدة تتراوح بين أربع إلى ستة أشهر.

يعيش الريحان عادةً مع النباتات المشتركة في الأصيص أربعة أشهر تقريبًا، بينما يمكن أن يعيش مع النباتات في الأرض حتى ستة أشهر.

كتابة تعليق

تنبيه: ( لاتستطيع كتابة أكواد html داخل النص )!
رديء ممتاز