القائمة
سلة المشتريات

الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata

الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata
الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata
الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata
الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata
الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata
الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata
الخزامى الأفريقيه - Spathodea campanulata
  • التوفر: متوفر
  • عدد البذور: 45 بذرة
9.95 ريال

الموطن الأصلي: افريقيا الاستوائية

شجرة جميلة موطنها الأصلي افريقيا الاستوائية وهي من بين أجمل الأشجار في العالم نظراً لجاذبية أوراقها الخضراء المميزة وزهورها الزاهية الحمراء.

الشجرة قوية التحمل لا تتطلب العناية والصيانة، سريعة النمو وتزهر بسرعة، حيث تبدأ الإزهار وهي بطول 1 متر فقط.

تعتبر من الأشجار التي تصلح للزراعة الداخلية في الحاويات (الأصيص) نظراً لتقبلها للضوء الغير مباشر.


أجزاء الشجرة لها فوائد طبية في معالجة أمراض الجلد وكمطهرة ومضادة للميكروبات. تتفتح الزهور بشكل كأس وتحتفظ بماء المطر بداخلها مما يجعلها تجذب العديد من أنواع الطيور. وتمتص طيور الطنان رحيقها نظرا لليونة خشبها تتخذ الطيور منه اعشاش لها بعد نقرها

والازهار خنثى تحتوى على أعضاء التذكير والتأنيث. والازهار على شكل قمع او كأس. وتظل الأشجار مُزهرة لمدة 5 - 6 اشهر. وتبدأ في انتاج البذور بعد حوالي 5 اشهر من الازهار. وتكون البذور مجنحة قابلة للأكل وتستخدم في الكثير من المناطق الافريقية

ويستخدم خشبها في عمل الطبول والحفر عليه لليونته. ويستعمل الجزء الصلب من الثمرة كمادة سامة لقتل الحشرات

لحاء الشجرة يحتوى على مادة مطهرة وملين طبيعي

تستخدم الحبوب والزهور والجذور كدواء

ويمضغ اللحاء لعمل قناع للوجه المتورم

ويستعمل ماء غليه لإزالة التهاب جلد الأطفال حديثي الولادة

تزرع للوقاية من الشمس في الحدائق العامة


أسماء أخرى للشجرة: سباتوديا، خزامى افريقية، توليب، سباثوديا، تيوليب، تيولب


 وتحظى باهتمام واسع نظراً لجمال أزهارها العملاقة على شكل كؤوس، ومنها ما هو برتقالي اللون أو قرمزية، وصفراء، وعادة ما يحمل كل غصن منها باقة كبيرة من هذه الزهرة موزعة بطريقة جذابة ومميزة، لتخلق نوعاً من الجمال في تفاصيل الحديقة، وهي طويلة القامة يتراوح ارتفاعها بين 7 إلى 25 متراً؛ لذا يجب أن يتناسب حجمها مع مساحة الحديقة، بحيث لا تزرع أشجار ضخمة النمو وكبيرة الحجم في حديقة صغيرة. 


كما لابد من مراعاة أن تزرع هذه الأشجار بعيدة عن الجدار بما لا يقل عن مسافة متر ونصف، ويفضل أن تزرع على مسافة 3 أمتار من المشايات نظراً لكون هذه الأشجار تزداد يوماً بعد يوم في الحجم. وعند زراعة أشجار الظل يجب أن يتم تقدير المكان المراد تظليله على مدار اليوم. ويمكن زراعتها مفردة أو في مجاميع، ولكن يراعى ترك مسافة معقولة بين كل شجرة وأخرى. 




التسميد والري 

عادة ما تربى الأشجار في المشتل لمدة تصل من 2 إلى 3 سنوات، مع العمل على إزالة الأفرع الجانية لتشجيع نمو واستطالة الساق الرئيسية حتى يصل ارتفاعه إلى مترين. 

ما يسمح للأفرع الجانبية بالنمو، كما يفضل وضع دعامات للأشجار في هذه المرحلة حتى تنمو مستقيمة مع توالي خدمة التسميد والري ومقاومة الآفات والإصابات التي قد تتعرض لها، حتى يتم نقلها إلي الأرض المستديمة ويكون موعد نقلها إلى الأرض الدائمة من منتصف يناير وحتى أوائل مارس. وتبدأ شجرة الأفريكان توليب بالازدهار في نهاية مارس وبداية شهر أبريل وتتوزع الأزهار لتغطي جميع الأغصان في منظر بهي، ما تضيف قيمة جمالية خاصة على الحديقة المنزلية أو الحدائق العامة أو حتى حدائق الشوارع والطرقات.

كتابة تعليق

تنبيه: ( لاتستطيع كتابة أكواد html داخل النص )!
رديء ممتاز