القائمة
سلة المشتريات

بذور عشبة الشفلّح Capparis spinosa

بذور عشبة الشفلّح   Capparis spinosa
بذور عشبة الشفلّح Capparis spinosa
  • التوفر: متوفر
  • عدد البذور: 20 بذرة
5.00 ريال
التصنيف النباتي
الاسم العلميCapparis Spinosa
العائلةالقبارية
وقت الزراعةفبراير حتى نهاية أبريل
التكاثر بالبذور

الشفلح او القبار هو عشبةٌ و شجيرةٌ معمرةٌ ، يُعتبر موطنها الأصلي هو دول حوض البحر الأبيض المتوسط ، كما أنها عشبةٌ زاحفةٌ و متسلقةٌ للجدران والأسوار، وهي إحدى نباتات الفصيلة القَبَّارية ، و لها فروعٌ عديدة مغطاةٌ بالأشواك القاسية ، كما أن أزهارها ذات لونٍ أبيض .



الشجيرة معمرة، شائكة، خضراء رمادية ذات أفرع عديدة، خشبية زاحفة متسلقة يصل طولها إلى 70 سم.

الأوراق خضراء شاحبة، لحمية، مدورة.

الأزهار وردية بيضاء كبيرة تتميز بوجود عدد كبير من الأسدية البارزة ذات اللون البنفسجي الفاتح.

الثمار كمثرية يتراوح طولها بين - 2.5 - 5 سم ذات لون أخضر داكن وعندما تنضج الثمرة تنشطر كاشفة عن لب أحمر اللون به عدد كبير من البذور.


يعرف بالعديد من الاسماء منها القبار وقد سمي بهذا الاسم لانه اكثر ماينبت في المقابر:( القبار - الكبر - الشفلح - الاصف - اللصف - كبار - رصف- سلب ورد الحمار=سوكة الحمار-ورد الجبل - لسار - لصاف -اكبار- الليصوف. الكبار ..)...




فوائد عشبة القَبَّار :

يتم جمع ثمار القَبَّار الناضجة ثم غسلها جيداً ، ويتم وضعها في وعاءٍ زجاجيٍّ ، ثم إضافة الماء لها بمقدار ملعقة لكل كوب ماء حتى تُغمر الثمار، ثم يتم احكام إغلاق الوعاء ، وتركه لمدة أسبوعين ، وهو يتم استخدامة لإضافة نكهة لذيذة إلى الطعام كنوعٍ من التوابل ، كما أن أزهار القَبَّار متتالية التزهير لفترةٍ طويلة  ، ومن أجل ذلك يقوم مربو النحل باستخدامها كمرعى لها حتى تمتص رحيق الأزهار وتنتج عسل القبار .


كما أن أوراق النبات تستخدم لعلاج الديسك والانزلاق الغضروفي ، حيث يتم أخذ  الجذور أو الأوراق وتقطع ثم تطحن أو تفرم فرماً ناعماً ، ويُفضل استخدام  الخلاط الكهربائي ثم إضافة  القليل من الماء ، ثم يتم وضعها على مكان الديسك على هيئة لبخات لمدة لا تتجاوز خمس وأربعون دقيقة ، ويُفضل أن يأخذ المريض  دواء مسكّن قبل وضع اللبخة ، ثم يتم إزالتها سريعة لأنّها حارة على الجلد .


بعد ذلك يتم ترطيب  الجلد بالماء البارد ، كما يتم استخدام جذور القَبَّار لعلاج الأسنان ، حيث يتم وضع الجذر على الضرس أو السِّن لتخفيف ألمه وتسكين وجعه ، كما يمكن مضغ الأوراق من أجل تخفيف الألم ، كما أن البراعم غير المتفتحة  يتم جمعها وتخليلها في الخل ، ثم تُستعمل  في تتبيل الدجاج والسمك .


وثمار نبات القَبَّار يتم أكلها مخللة أو مع العسل  ، حيث أنها مدرةٌ للبول ، كما أنها تساعد على نزول دم الطمث ، وفي زيادة عدد الحيوانات المنوية ، كما تعمل على طرد الديدان ، ويجب أن يمتنع الحوامل والأطفال من استخدام عشبة القبار، والمرضى الذين يعانون من أمراض القلب أو السكري .


موطنها الاصلي: البحر المتوسط، المناطق شبه الاستوائية، المناطق الاستوائية

معدل نموها: بطيئة النمو

تحملها للرطوبة: قاحلة جدا، شبه قاحلة، شبه رطبة.

طرق اكثارها: البذور، نقل الشتلات، الترقيد

معدل رعايتها: منخفضة

تحملها للبيئة الحضرية: مقاومة

تحملها للجفاف: مقاومة

تحملها للبيئة الغدقة: حساسة

معدل ريها: بدون ري

درجة الملوحة: متوسطة (2000 جزء بالمليون).

درجة تحملها للصقيع: -3 م 

طبيعتها: شجيرة

طولها: 0.3 متر-1 متر 

تمددها: 0.6 متر-2 متر 

نوع اوراقها: متساقطة الاوراق

لون الازهار: ابيض، ارجواني

وقت التزهير: من يونيو الى اغسطس

شكل ثمرتها: عنبية

حجم ثمرتها: 3 سم- 5 سم 




طرق الزراعة: كغيره من الأعشاب يستنبت بالبذور . يتم غرس البذرة في التربة المخصصة لزراعة النبات ومن ثم رعايتها حتى تنمو وتكبر 

كتابة تعليق

تنبيه: ( لاتستطيع كتابة أكواد html داخل النص )!
رديء ممتاز