القائمة
سلة المشتريات

الحبة السوداء - Nigella sativa

الحبة السوداء - Nigella sativa
الحبة السوداء - Nigella sativa
  • التوفر: متوفر
  • عدد البذور: 1000 بذرة
4.00 ريال
التصنيف النباتي
الاسم العلميNigella sativa
العائلةالحوذانية
وقت الزراعةأواخر موسم الشتاء
التكاثر بالبذور

تنتمي حبة البركة (الاسم العلمي: Nigella sativa) إلى الفصيلة الحوذانية (بالإنجليزية: Ranunculaceae)، وهي تُصنّف ضمن النبات المزهرة الحولية، وتُعرف بأسماءٍ عدّة، مثل: الحبة السوداء، والكمون الأسود (بالإنجليزية: Black cumin)، وقد نشأت في جنوب شرق آسيا، واستُخدمت في مصر القديمة، واليونان، والشرق الأوسط، وأفريقيا، وتشتهر حبة البركة بأزهارها البيضاء، أو الرمادية المائلة للأزرق، ويتراوح ارتفاعها بين 30 إلى 60 سنتيمتراً، أمّا أوراقها فهي شبيهةٌ بالخيوط، يحتوي غلاف بذورها المسنّنة على البذور الصغيرة بطولٍ يتراوح بين 1 إلى 2 مليمتر، وتستخدم هذه البذور للأغراض الطبية.



زراعة حبة البركة يُمكن زراعة حبة البركة عن طريق اتباع الخطوات الآتية:
التربة: تربة خصبة وذات رطوبة جيدة. 
التعرض للشمس: يتمّ تعريض النبتة للشمس الساطعة إلى الظل الجزئي وقت الظهيرة. 
درجة الحرارة: درجة حرارة معتدلة، بحيث يتمّ زراعتها في المناطق الشتوية المعتدلة أو الأماكن المحمية، وقد تبقى الشتلات التي نبتت في موسم الخريف على قيد الحياة حتّى الربيع. 
التغذية: خليط من الأسمدة العضوية المتوازنة، التي توضع في التربة قبل الغرس. 
المباعدة بين النباتات: يتمّ المباعدة بين النبتة والأخرى 30 سم على الأقل. 
الزراعة: يتمّ زراعة البذور في الغرس المعدّ لذلك، والضغط على سطح التربة برفق، والحفاظ عليها رطبة حتّى تنبت البذور. 
ميعاد الزراعة : يعتبر أواخر موسم الشتاء هو أفضل وقت لزراعة بذور أعشاب الحبة السوداء.
الحصاد: يُمكن حصاد النبتة عندما تُصبح القرون بنية اللون، فتقطف ثمّ تُعلّق في عناقيد حتّى تجف.

ورد في الحديث : عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «في الحَبَّةِ السوْدَاءِ شِفَاءٌ من كل دَاءٍ إلاَّ السَّام». قال ابن شهاب: والسام الموت، والحبة السوداء الشونيز.

وقال عنها ابن سينا صاحب القانون : " والشونيز (حبة البركة) حريف مقطع للبلغم جلاء ويحلل الريح والنفخ وتنقيته بالغة ويوضع مع الخل على البثور اللبنية ويحل الأورام البلغمية والصلبة ومع الخل على القروح البلغمية والجرب المتقرح، وينفع من الزكام وخصوصًا مسحوقاً ومجعولاً في صرة كتان، يطلى على جبهة من به صداع. وإذا نقع في الخل ليلة ثم سحق وأُعطي للمريض يستنشقه نفع من الأوجاع المزمنة في الرأس. لقتل الديدان ولو طلاء على السرة، ويدر الطمث إذا استعمل أياماً ويسقى بالعسل والماء الحار للحصاة في المثانة والكِلى ".

كتابة تعليق

تنبيه: ( لاتستطيع كتابة أكواد html داخل النص )!
رديء ممتاز