القائمة
سلة المشتريات

بذور شجرة الحناء - Lawsonia Inermis

بذور شجرة الحناء - Lawsonia Inermis
بذور شجرة الحناء - Lawsonia Inermis
  • التوفر: متوفر
  • عدد البذور: 100 بذرة
7.00 ريال
التصنيف النباتي
الاسم العلميLawsonia Inermis
العائلةآسيات
وقت الزراعةفصل الربيع والصيف
التكاثر بالبذور

الاسم العلمي : Lawsonia Inermis


هو عبارة عن شجيرة متساقطة الأوراق، موطنها شمال أفريقيا وجنوب غرب آسيا، يمكن أن يصل ارتفاع الشجيرة إلى حوالي أمتار، يزرع كسياج حول الحدائق أو كنبات منفرد، يزهر صيفاً وأزهاره متجمعة عنقودية طرفية، ولها رائحة عطرية جذابة، تستعمل أوراقه وأفرعه الحديثة اللينة كمصدر لصبغة الحناء المعروفة، ولا يوجد منه إلا نوع واحد فقط هو موضوع حديثنا، سيقانه متعددة ويمكن مع التقليم جعله بساق واحدة كبقية الأشجار.

العناية به

يفضل الأماكن نصف الظليلة، ولا يوجد بها تيارات هوائية قوية، يتم تقليمه ؛كي يصبح نموذج وحيد الساق أو ليأخذ شكلاً محدداً، ويتم التقليم في فصل الربيع؛ مما يعطي النبات شكلاً خارجياً جيداً، تلائمه الأجواء الدافئة ويمر بمرحلة سكون خلال الشتاء، يمكنه العيش مع أغلب أنواع التربة ذات الصرف الجيد، لكنه يكون في كامل حيويته في التربة قليلة الحموضة، يسمد مرتين في العام بالسماد العضوي، من الآفات التي يتعرض لها الذباب الأبيض والعث العنكبوتي وتتم مقاومتها باستخدام المبيد المناسب.


تكاثره

يتم باستخدام البذور ويفضل نقعها بالماء بضعة أيام كي تلين أغلفة البذور وينبت الجنين بسرعة، كما يمكن إكثاره باستخدام العقل من الساق، وكلا الطريقتان يتمان في فصل الربيع.




استخداماته


التجميلية

يستخرج منه مسحوق الحناء الذي تستخدمه أغلب النساء الشرقيات (الدول العربية والهند وباكستان) لصبغ شعرهن وللرجال كحد سواء.

كما تستخدم الحناء لعمل نقوش جميلة على أيدي النساء، وهناك طقوس قبل الزفاف تسمى بيوم الحناء يتم فيها وضع الحناء على يدي العروس وصديقاتها وبنقوش جميلة.

تستعمل الحناء في صبغ الشعر

وتستعمل زهور الحنة في صناعة العطور.

وتدخل الحناء في صناعة الكثير من الشامبوهات، بالإضافة إلى استعمالها في أعمال الصباغة.

يُعتبر التزين بالحناء أحد العادات العربية الأصيلة التي تُعد واحدةً من طقوس الزفاف الشائعة في العديد من البلدان العربية وتُسمى ليلة الحناء، وهي احتفال بالعروس يوافق اليوم الأخير قبل حفل الزفاف، حيث يتضمن مراسم نقش الحناء، فلا بدَّ من تحضير حلّة أو “صينية” تحتوي على الحناء المعجونة بالماء والزيوت العطرية، بشرط أن تكون مزينة بالأزهار الطبيعية والشموع الطويلة، ويتم استخدامها كجزء من العروض الراقصة أثناء الحفل.


الطبية

علاج الأمراض الجلدية كالدمامل وحب الشباب والأكزيما والأمراض الفطرية والجذام والأورام والقروح إذا عجنت وضُمَّدت بها.

حيث أن للحناء خاصية مهمة وهي أنها تعمل كمضاد للفيروسات فقد ثبت وبالتجربة فائدتها في علاج الثؤلول الذي يصيب الجلد وخاصة عندما تكون مقاومة للعلاج بالطرق المعروفة أو عندما تكون متعددة فالحناء هي العلاج الصحيح لها.

مغلي الحناء يعالج الإسهال والدوسنتاريا وينشط نزول العادة الشهرية ويزيد انقباضات الرحم.

علاج الحروق حيث يتم وضع مسحوق الحناء على الجزء المحروق ووجد أنها تقلل من الألم وتقلل من كمية الماء المفقود من منطقة الحرق، وهذا عامل مهم جداُ في حالة الحروق الكبيرة والتي يكون فقدان الماء فيها من العوامل المهمة التي تهدد حياة المصاب. يلتصق المسحوق بالجزء المحروق ويكون طبقة لا تنفصل حتى يلتئم الحرق وهذا أيضا يعمل على تقليل الالتهاب الذي هو أيضا من العوامل المهمة التي تهدد حياة المصاب.

علاج تشقق القدمين والتئام الجروح المزمنة وخاصة التي تصيب مرضى السكري في الأقدام وتقلل من الإصابات بهذه الجروح حيث تقوي الجلد وتجعله أكثر مقاومة ومرونة.

تستعمل عجينة الحنة في علاج الصداع بوضعها على الجبهة.

نبات الحناء يستعمل غرغرة لعلاج قروح الفم واللثة واللسان.

وقد ثبت علمياً أن الحناء إذا وضعت على الرأس لمدة طويلة بعد تخمرها فإن المواد القابضة والمطهرة الموجودة بها تعمل على تنقية فروة الرأس من الميكروبات والطفيليات، ومن الإفرازات الزائدة للدهون، كما تعد علاجاً نافعاً لقشر الشعر والتهاب فروة الرأس ويفضل استعمال معجون الحناء بالخل أو الليمون؛ لأن مادة اللوزون الملونة لا تصبغ في الوسط القلوي.

عامل مساعد ضد النزيف عند وضع مسحوق الحناء على مكان النزف فإنها تكون طبقة تلتصق بالمكان وتمنع النزف وتبقى في المكان حتى التئام مكان النزف.



طريقة زراعة الحناء :

التربة اللازمة للزراعة يجب أن تكون جيدة التصريف للماء.

تتم زراعتها عن طريق أحضار بعض الشتلات الصغيرة وتجهيز التربة لها قبل الزراعة وذلك من خلال ري التربة قبل الزراعة بيوم حتى لا تتعرض الى الجفاف ، ثم قم بري الشتلات مرة أخري بعد الزراعة وهذا للحرص على نموها بشكل أفضل .

أما عن طريق البذور فتتم عن طريق نقع البذور فى الماء أولآ قبل الزراعة فى التربة وذلك لمدة لا تقل عن أسبوع ، ثم يتم خلطها بالتربة ويتم زرعها بشكل مكثف فى مكان محكم وضيق ويتم ريها يوميآ فى الأسبوع الاول  بعد ذلك يمكنك ريها كل يومين .

المناخ الأزم لزراعتها فيمكنك زراعة الحناء بالمنزل مع الحرص على تعرضها للهواء والشمس وذلك لأنها من النباتات التى يفضل زراعتها فى المناطق الحارة فأن الحد الدنى للحرارة الأزمة لتغذيتها هو 22درجة مئوية.

يمكنك زرعها فى وعاء وبعد حدوث عملية الأنبات يتم نقلها الى التربة  ولأبد من زرع الجذور فى الوعاء أو التربة على بضعة سنتيميترات من الأرض والحرص على وجود الأوراق على السطح.

يمكنك تقليمها فى حالة وجود بعض الأفات أو الحشرات بالتربة مع الحرص على تسميدها .

انسب وقت لزراعة الحناء هو فصل الربيع والصيف


الحناء في الحديث النبوي

روى البخاري في تاريخه وأبو داود في سننه أن رسول الله محمد ما شكا إليه أحد وجعاً في رأسه إلا قال له: " احتجم "، ولا شكا إليه وجعاً في رجليه إلا قال له: " اختضب بالحناء ". وفي الترمذي : عن سلمى أم رافع خادمة رسول الله قالت: كان لا يصيب النبي صلى الله عليه وسلم قرحة ولا شوكة إلا وضع عليها الحناء. وعن عائشة انه كان يكره أن يرى المرأة ليس في يدها أثر حناء وأثر خضاب.


كتابة تعليق

تنبيه: ( لاتستطيع كتابة أكواد html داخل النص )!
رديء ممتاز